الرئيسية / حوارات / منال أمين لأنباء 24: أعشق المجال الفني وأتمنى أن أنال فرصا لإبراز موهبتي

منال أمين لأنباء 24: أعشق المجال الفني وأتمنى أن أنال فرصا لإبراز موهبتي

منال أمين ممثلة شابة تعرف عليها المتفرج المغربي في مسلسل عز المدينة الذي عرض في رمضان لعبت فيه دورا أدته بإتقان.
ليست هذه أول مشاركة لمنال في عمل درامي بل سبقتها أعمال كثيرة، لكن لم تنل حظها للبروز إلى الواجهة، في هذا السياق أجرت جريدة أنباء 24 الالكترونية دردشة فنية حصرية مع الممثلة الصاعدة، تكشف فيها لأول مرة عن بعض تفاصيل حياتها الشخصية والمهنية.

نبدأ من آخر تجربة لك، ما هو تقييم مشاركتك في مسلسل عز المدينة؟
عندما اتصل بي المخرج وعرض علي الدور وقرأت السيناريو، أعبجني وتحمست للمشاركة في هذا العمل خاصة أن العرض جاء بعد انقطاعي عن المجال بسبب الدراسة، وقد أسعدني أن أكون جزءا من فريق هذا هذا العمل، واستفدت كثيرا من هذه التجربة التي أضافت الشيء الكثير لمساري المهني.
متى كانت بدايتك في هذا المجال؟
بدايتي في الأصل كان منذ الصغر، حيث كنت مولعة بالمسرح وكنت أتردد على دار الشباب لممارسته إضافة إلى مشاركتي في المخيمات وغيرها، وبعدها تكونت في مركز نموذجي للتكوين المسرحي بالرباط، ونلت شهادات واكتسبت مهارات، وكان أول عمل لي في مساري الفن هو
هل قبلت أسرتك خيار ولوجك هذا المجال؟
في الحقيقة أسرتي كانت رافضة ولوجي عالم الفن، لهذا كنت مضطرة لدراسة المحاسبة لإرضائهم، وفي الوقت ذاته كنت أبحث عن فرص في هذا المجال، بعد ذلك استطعت اقناعهم بعدما رأوا ارتباطي القوي به.
ماهي الأعمال التي شاركت فيها؟
شاركت في مسلسل "الحياني"، و"دارت الليام" وفيلم تلفزيني "نادية" و"دوبل في" بالإضافة إلى أعمال وثائقية، وأعمال أخرى أجنبية..
لديك شكل مقبول ومطلوب في الفن، لماذا لست معروفة في الساحة؟


نعم بالفعل، ويعود السبب ربما لرفضي عدة أدوار لم أرتح لها، بسبب عوامل غير مهنية لم أقبلها، ومن جانب آخر ابتعدت لمدة عن المجال بعد وفاة والدتي، بالإضافة إلى أن دراسة تقنيات الملابس في المعهد بوارزازات فرضت علي التوقف عن الممارسة.
هل تدعين حدودا وشروطا لمشاركتك في أي عمل عرض عليك؟
حاليا نعم، ولن أقبل لعب أدوارا "جريئة".
كيف ترين نفسك مستقبلا في هذا المجال؟
أنا أعشق هذا الميدان، ويعجبني لعب أدوار مختلفة، ولم أرسل طريقي فيه لأصل إلى الشهرة أو غيرها، أنا أزاول هذه الحرفة لاعجابي بها ولكوني أحب أن أعيش شيئا أعشقه، وأهم شيء يهمني هو أن تكون نفسيتي مرتاحة، ولهذا اخترت دراسة تقنية الزي والملابس، حتى يكون مصدر عيشي مرتبطا بهذا المجال.
في الأخير، كيف تنظرين إلى المشهد الفني؟
المشهد في تطور، أصبحنا نرى أعمالا جيدة ومخرجين شباب مبدعين، وأتمنى أن أنال فرصا لإبراز موهبتي في التمثيل.

عن أنباء 24

اقرأ أيضا

بعد عطش وأحزان حمان.. الدحمني يحلل معزوفة لرقصة حمراء

عبد القادر الدحمني، روائي مغربي، وباحث في السرديات. له عدة إصدارات منها: “عطش الليل” 2009، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *