الرئيسية / مجمتع / إضراب وطني في الجامعات المغربية ضد “إلغاء مجانية التعليم”

إضراب وطني في الجامعات المغربية ضد “إلغاء مجانية التعليم”

دعا اتحاد طلبة المغرب إلى إضراب وطني، الخميس المقبل، ومقاطعة شاملة للدراسة في الجامعات المغربية، ومظاهرة أمام مقر البرلمان، احتجاجا على ما أسموه “السياسات العبثية” وعدم الإصغاء لآراء الطلاب.

وقال الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، في بيان توصلت “أنباء24” بنسخة منه، إن هذه الخطوة تأتي بعد أن “دعت الأغلبية الحكومية خلال لقائها الأول في هذه السنة، الأربعاء الماضي، إلى عقد دورة برلمانية استثنائية في الأسبوع المقبل لتمرير مشروع القانون الإطار 51.17″، معتبراً أن السياق الوطني المتزامن مع هذا القرار “يعمه استياء مجتمعي من السياسات الرسمية، مصحوب بالعديد من الخروقات الحقوقية الخطيرة آخرها التدخلات العنيفة في حق الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”.

ويرى اتحاد الطلاب (أوطم)، أن “الحكومة تبقى غير آبهة لنداءات الطلاب وباقي مكونات المجتمع ومصرة على تنفيذ الإملاءات الخارجية”، رغم مذكرة الاتحاد المطلبية والمستعجلة، في الرابع من فبراير المنصرم، والبيانات الاستنكارية للطريقة التي تتعاطى بها الوزارة الوصية مع مطالب أبناء الشعب المغربي، بحسب المصدر ذاته.

وكانت النقابة الطلابية قد أكدت في مذكرتها المستعجلة أن “مقدمات مشروع القانون الإطار غير مٌبَشِّرة”، حيث لم يفتح فيه النقاش العمومي، مع إقصاء ممثلي الطلبة وآرائهم، والإجهاز على التعليم المجاني الذي اعتبرته “مكتسبا تاريخيا” لأبناء الشعب.

وحمّل الاتحاد، في بيانه الاستنكاري، الوزارةَ ورئاسة الحكومة، مسؤولية ما ستؤول إليه الأمور غداة المصادقة على مشروع القانون الإطار بعد تمريره في الدورة البرلمانية الاستثنائية.

نشير إلى أن أحزاب الأغلبية الحكومية اتفقت، مساء الأربعاء الأخير، عقب اجتماع ترأسه سعد الدين العثماني، على عقد دورة استثنائية للبرلمان من أجل المصادقة على النصوص التشريعية الجاهزة، بعد فشل الأغلبية في حسم خلافاتها بخصوص مضامين مشروع القانون الإطار المتعلق بالتربية والتكوين، ومشاريع قوانين تنظيمية أخرى.

عن يوسف بناصرية

اقرأ أيضا

إضراب وطني شامل يشلّ الجامعات المغربية وأصوات الطلبة تعلو دفاعا عن جودة التعليم ومجانتيه وضد نظام التعاقد

خرج آلاف الطلاب في مختلف الجامعات المغربية تنديدا ورفضا للسياسات الرسمي، ويأتي هذا الإضراب الوطني …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *