الرئيسية / دولي / صحفيون بغزة: قرار حجب المواقع الفلسطينية جريمة

صحفيون بغزة: قرار حجب المواقع الفلسطينية جريمة

هاجم صحفيون فلسطينيون في قطاع غزة، الثلاثاء، قرار محكمة الصلح برام الله (وسط الضفة الغربية)، القاضي بحجب 59 موقعا إلكترونيا في فلسطين.جاء ذلك في وقفة نظّموها، أمام مقر نقابة الصحفيين الفلسطينيين بمدينة غزة، احتجاجا على القرار القضائي.

وقال سعود أبو رمضان، نائب رئيس المجلس الإداري، بنقابة الصحفيين، إن قرار المحكمة “جائر”، واصفا إياه بـ”المجزرة التي ارتبكت بحق المواقع الفلسطينية”.

وتابع أبو رمضان، في حديثه لوكالة “الأناضول”:” النقابة وصفت هذا اليوم، باليوم الأسود”.

وطالب أبو رمضان اتحاد الصحفيين الدوليين والعرب، بالضغط على الحكومة الفلسطينية للتراجع عن قرار الحجب.

بدوره، قال مفيد أبو شمالة، مدير تحرير صحيفة فلسطين، اليومية، وعضو مجلس كتلة الصحفي الفلسطيني (كتلة نقابية)، إن “هذا القرار يتساوق وينسجم مع المساعي الإسرائيلية الرامية لحجب المحتوى الفلسطيني”.

وتابع، في تصريح لوكالة “الأناضول”:” المواقع المحجوبة تعمل على فضح جرائم الاحتلال، وتوصيل رسائل الضحية الفلسطينية للعالم”.

وأدان أبو شمالة “حكم محكمة البداية”، قائلا “القرار منعدم شكلا وليس له أي اعتبار”.

بدوره، قال علاء سلامة، منسق التجمع الاعلامي الفلسطيني (كتلة نقابية) إن قرار المحكمة “مدان يُسيء للحريات العامة”.

وأضاف، في كلمة خلال الوقفة:” حجب الوسائل الإعلامية يشكل انتكاسة في المحتوى الفلسطيني أمام الكذب الذي تروج إليه إسرائيليا”.

وأعرب عن تخوفاته من “أن تكون هذه الخطوة استباقية، لحجب المزيد من المواقع الفلسطينية”.

والإثنين، قررت محكمة الصلح برام الله، حجب 59 موقعا إلكترونيا في فلسطين، بناء على طلب من النائب العام.

ووفقًا لنص القرار الذي أصدره القاضي محمد حسين، فإن “هذه المواقع قامت بنشر ووضع عبارات وصور ومقالات عبر الإنترنت تُهدد الأمن القومي والسلم الأهلي والإخلال بالنظام العام والآداب العامة وإثارة الرأي العام الفلسطيني”.

وبحسب بيان من مكتب النائب العام أكرم الخطيب، فإن “قرار الحجب جاء بعد ورود شكاوى للنيابة العامة ضد هذه المواقع، وأن بعضها مجهول المصدر والتمويل والإدارة”.

وكالات

عن أنباء 24

اقرأ أيضا

مسؤول أممي: وفاة طفل تحت سن الخامسة كل 12 دقيقة باليمن

قال مسؤول أممي، الأربعاء، إن طفلا تحت سن الخامسة يموت كل 12 دقيقة في اليمن، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *