الرئيسية / ثقافة / باسطنبول مؤتمر علمي يناقش حوار الحضارات والأديان

باسطنبول مؤتمر علمي يناقش حوار الحضارات والأديان

سيعقد مركز البحث وتطوير الموارد البشرية رماح بالاشتراك مع أكاديمية باشاك شهير للعلوم العربية والإسلامية مؤتمرها الذي يعنى بمسار تطورات حوار الحضارات والأديان في زمن حرب الأفكار بين الحقيقة والوهم هذا الموضوع الملح الذي بات يطرح نفسه وبقوة في العالم والعالم الغربي بقوة بشكل خاص مع قلة وجود الوعي الحقيقي بصورة الإسلام لدى الآخر وما تروجه وسائل الإعلام من أخبار كاذبة فضلا عن قلة الجهات الداعمة لمثل هذه المشاريع الداعمة لنشر ثقافة العيش المشترك وهو ما زاد من ضرورة الاهتمام بهذا الجانب، ولذلك تسعى رئيسة المؤتمر الأستاذة الجزائرية خولة خمري إلى جعل هذا المؤتمر فرصة للباحثين والمفكرين من مختلف بقاع العالم من أجل التباحث في سبل دعم إقامة حوار عالمي حقيقي بين مختلف الديانات والمذاهب الدينية والطوائف الفكرية بحيث يكون الحوار متوازن بين جميع الأطراف …

 هذا وسينظم المؤتمر بتاريخ: 15_04_2020م في رحاب أكاديمية باشاك شهير للعلوم العربية والإسلامية بأسطنبول. وسط حضور قوي للمفكرين والباحثين المختصين بمختلف المجالات وخبراء دوليين في مجالات عدة فضلا عن لهيئات والوزارات المختلفة وتغطية غير مسبوقة من طرف وسائل الإعلام التي ستتهافت على هذا الحدث العالمي مع حضور كبير للمنظمات الدولية والمؤسسات التي تعنى بشأن التواصل بين الأديان والحضارات، وسبل تعزيزه ثقافة العيش المشترك.

 وفي ما يلي بعض التفاصيل الهامة التي تخص هذا المؤتمر.

أهداف المؤتمر

   وتأتي أهمية هذا المؤتمر في وقت تتفشى وتتكاثر فيه الأزمات بمختلف أنواعها وأشكالها يوما بعد يوم، في مختلف بقاع العالم نتيجة هذا الكم الرهيب من خطابات الكراهية المتفشية بين مختلف الأديان والثقافات فضلا عن العنصرية المقيتة، والتي تنقلها وسائل الإعلام عبر مختلف أرجاء العالم لتحقيق السبق الإعلامي.

    كما نـهدف من خلال المؤتمر وبالتعاون مع الجهات المعنية إلى العمل على دعم سبل التواصل الحضاري الفعال، والتفاعل الإنساني والثقافي بأسس الحوار القائم على الاحترام المتبادل، وتقبل الرأي الآخر دون أدنى فوقية، ونبذ التفرقة الطائفية والمذهبية، ونشر لغة التسامح والمحبة الحقيقية بين الشعوب لا المروج لها عبر مختلف وسائل الإعلام، وهو ما يسعى المؤتمر إلى الإسهام في توضيحه بغية ترسيخ أرقى القيم الإنسانية وسبل الحوار المتكافئ لا الذي تحكمه معالم المركزية الغربية، وبعث مبادئ العيش المشترك على المستويات كلها دون تسلط طرف على حساب طرف آخر.

  كما أوضحت رئيسة المؤتمر الأستاذة خولة خمري أن الهدف الرئيس للمؤتمر هو العمل على إبراز مدى أهمية نشر ثقافة العيش المشترك والحوار الحقيقي بين مختلف الأديان والحضارات من خلال تواصل متوازن ومتكافئ بين مختلف الأطراف لا الحوار الذي تروج له بعض الجهات بغية منا توضيح الكثير من النقاط المغلوطة والمتداولة عبر مختلف وسائل الإعلام وصارت تشكل نمطا فكريا لكثير من المجتمعات، كما دعت رئيسة المؤتمر خولة خمري جميع الباحثين ورجال الأعمال والمؤسسات والمهتمين بهذه القضايا إلى المشاركة ودعم هذا المشروع خدمة للإنسانية جمعاء.

أما عن محاور المؤتمر فهي كالتالي:

_ واقع حوار الأديان والحضارات في العالم.

_ شخصيات كان لها دور في نشر ثقافة التعايش بين الأديان: عكرمة صبري، طارق رمضان، روجيه غارودي، غاري كمبل.

_ دور القوى العظمى في نشر ثقافة التعايش بين الأديان.

_ دور القوى العظمى في تراجع حوار الأديان في العالم.

_ أثر المواثيق الدولية في نشر الحوار بين الأديان.

_ تجارب ناجحة لأشخاص ومؤسسات أسهمت في نشر الحوار بين الأديان والحضارات.

_ دور القوة الناعمة في تشكيل الأنماط الفكرية للشعوب.

_ الحركات السياسية الدينية ودورها في نشر الحوار بين الأديان.

_ دور وسائل الإعلام في تفشي ظاهرة الإسلامفوبيا.

_ أثر وسائل التواصل الاجتماعي في نشر التعايش بين الأديان والثقافات.

_ أثر وسائل الإعلام في زيادة معدلات العنصرية ضد الأديان.

_ دور وسائل التواصل الاجتماعي في تفشي ظاهرة الإرهاب والتطرف.

– دور وسائل الإعلام في نشر قيم الحوار الحضاري والثقافي.

– دور الخطاب السياسي في الحوار الحضاري والثقافي.

– دور وسائل التواصل الاجتماعي في تفعيل قيم الحوار الديني و نبذ التطرف.   

    للتواصل :

رئيس المؤتمر:

الأستاذة خولة خمري.

 

للمشاركة والحضور والتواصل للاستفسار:

       _ايميل/

Khaoula.khamri@hotmail.com

_      واتس أب

00213697395245

تاريخ انعقاد المؤتمر :14_04_2020م. في رحاب أكاديمية باشاك شهير للعلوم العربية والإسلامية بأسطنبول.

نسعد بخدمتكم ومرحبا بالجميع.

 

عن أنباء 24

اقرأ أيضا

ملحمة موسيقية تجمع تلاميذ مغاربة حول الحجر الصحي

أطلق النادي الموسيقي لإعدادية مغوغة الموسيقي بطنجة، بشراكة مع استديو المصباح، وتحت إشراف المديرية الإقليمية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *