الرئيسية / رياضة / خبراء: الإمارات تخوض “حربا غير أخلاقية” ضد المغرب

خبراء: الإمارات تخوض “حربا غير أخلاقية” ضد المغرب

أجمع خبراء مغاربة على أن الإمارات تخوض “حربا غير أخلاقية وانتقامية” ضد بلادهم، بسبب مواقف الرباط السياسية من ملفات عربية، أبرزها حصار قطر وحربي اليمن وليبيا.

‎وتعرض المغرب خلال الأيام القليلة الماضية إلى هجوم من “الذباب الإلكتروني” التابع للإمارات، اتهم حكومة البلاد ورئيسها سعد الدين العثماني (إسلامي) بالفشل في مواجهة أزمة كورونا وعدم توفير احتياجات المواطنين، بلغت حد اعتبار البلاد مقبلة على “مجاعة”.

وفي ردهم على الهجمة، أطلق إعلاميون ومغاربة هاشتاغ “شكرا العثماني”، تصدر قائمة الوسوم في البلاد.

وفي ندوة بعنوان “ما وراء هجوم الذباب الإلكتروني على المغرب.. الخلفيات والأهداف”، نظمها موقع “بناصا” الإخباري المحلي، مساء الخميس، قال المحلل السياسي منار السليمي “نتحدث عن حرب غير أخلاقية وانتقامية تخوضها الإمارات ضد المغرب تجد تفسيراتها في أمور أخرى”.

وزاد موضحا “هناك حرب كبيرة والذباب الإلكتروني أحد مظاهرها”.

ولفت السليمي إلى أن المغرب “بلد عريق له تأثير وفعل قوي في التاريخ”، مذكرا أبوظبي بأن الرباط “كانت الضامن للإمارات كي تلتحق بمنظمة الأمم المتحدة”.

ووصف السليمي الحرب ضد بلاده بـ”الانتقامية من مواقفه السياسية الخارجية التي رفض فيها الانسياق وراء حصار قطر وحرب اليمن وفي ليبيا التي لا يتفق مع ما يجري فيها لأنه صاحب مبادرة اتفاق الصخيرات الذي أصبح موضوع هجوم من طرف خليفة حفتر المدعوم من الإمارات”.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2015، وقعت الأطراف الليبية اتفاقا سياسيا في مدينة الصخيرات المغربية، أنتج تشكيل مجلس رئاسي يقود حكومة الوفاق، إضافة إلى التمديد لمجلس النواب، وإنشاء مجلس أعلى للدولة، لكن حفتر سعى طوال سنوات إلى تعطيله وإسقاطه.

وفي 5 يونيو/ حزيران 2017، قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، مؤكدة أنها تواجه “حملة افتراءات وأكاذيب”.

من جهته، قال الإعلامي عبد الصمد بنعباد، إن هجوم الذباب الإلكتروني فشل في “التأثير والتشويش على المغرب في زمن الوحدة والاتحاد في مواجهة كورونا”.

وأضاف بنعباد أن المغرب انتقل من “الصمود إلى الإبداع في مواجهة كورونا، وهو ما جعل الغرب يتحدث عن تجربته، وتابعنا سياسيين فرنسيين يتكلمون عن ذلك بإعجاب”.

وزاد موضحا أن الإعجاب الغربي بالمغرب “أثار غضبا لدى من يرفضون أن ينظر لغيرهم على أنهم متفوقون، وكان بالضرورة أن ردوا بأسلوب توظيف الذباب الإلكتروني لمهاجمة الرباط قبل أن يأتيهم الرد المغربي الذي أفشل المخطط وكشف الرسالة وفضح الواقفين عليها”.

أما خالد الشيات، المحلل السياسي وأستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الأول بوجدة، فاعتبر ما تقوم به الإمارات “عملية تجارية مربحة للأشخاص الذين يشتغلون بها ولا تأثير لها على صورة المغرب في العام لأن الخطاب لا يتجاوز الشاشات”.

وقال الشيات إن “هذا الأسلوب يدخل في إطار العبث وسوء النية في توجيه السياسات الخارجية”.

وأضاف “لا نستغرب إن كان هناك هجوم على الوحدة الترابية للمغرب، لأنه ليس هناك سقف فيما يتعلق بمفهوم العداوة عند هذه الدول، لأنها دول ناشئة تعاني نوعا من الطيش”.

ولم يصدر عن أبو ظبي أي تعليق على الاتهامات المطروحة.

الاناضول

عن أنباء 24

اقرأ أيضا

سيناريوهات الموسم الرياضي..كرة القدم نموذجا..عنوان الحلقة الثانية لمنتديات الرابطة

نظمت الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين، مساء الأربعاء، الموافق لـ14 رمضان/ 06 ماي 2020، الحلقة الثانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *