الرئيسية / صحافة / ممثلو منظمات إعلامية و نقابية وطنية و دولية يناقشون الترتيب العالمي لحرية الصحافة بالمغرب

ممثلو منظمات إعلامية و نقابية وطنية و دولية يناقشون الترتيب العالمي لحرية الصحافة بالمغرب

نظم المركز  الوطني للإعلام و حقوق الانسان بشراكة مع قناة كاب 24 تيفي،  لقاء إعلاميا  تفاعليا مباشرا عبر تقنية التواصل المرئي ” زووم ” حول ” وضعية  المغرب في الترتيب  العالمي لحرية الصحافة “، و ذلك يوم الخميس 21 ماي 2020.

و قد شارك في هذه الندوة، التي أدارها الدكتور إبراهيم الشعبي، رئيس المركز الوطني للإعلام و حقوق الانسان،  خبراء إعلاميون دوليون و مغاربة و مسؤولون في المؤسسات الإعلامية الوطنية: الأستاذ صهيب الخياطي : رئيس مكتب شمال إفريقيا لمنظمة مراسلون بلا حدود / تونس؛  الدكتور محمد عبدالوهاب العلالي  ( استاذ التعليم و منسق ماستر ” التواصل السياسي و الإجتماعي ”   بالمعهد العالي للإعلام و الاتصال بالرباط؛ الأستاذ عبد الكبير اخشيشن ( رئيس المجلس الوطني للنقابة الوطنية للصحافة المغربية)؛ الأستاذ بوشعيب حمراوي (نائب  الكاتب الوطني لنقابة الصحافيين المغاربة التابعة للإتحاد المغربي للشغل) و الأستاذ عبد المجيد الكارح ( المدير العام لقناة كاب   24 تيفي ) .

وقد خلصت الندوة،  أنه رغم التحديات و المآخذ التي يمكن أن تؤخذ على وضعية الصحافة المغربية، فإننا بالنظر للمبادرات و الإنجازات الكبيرة التي حققها المغرب في مجال الإعلام و الإتصال في العهد الجديد، تسمح للمغرب بأن يصنف تصنيفا جيدا في التقارير السنوية المنظمات الدولية، و لكن للاسف عندما تدخل الإعتبارات  السياسية على الخط يتم الإبتعاد عن الموضوعية.

وفي ختام الندوة  وجه المركز الوطني للإعلام و حقوق الإنسان نداءين اثنين لممثل منظمة مراسلون بلا حدود :

الأول يقضي بإعادة النظر في مضمون و موزعي  الإستمارة و الجهات التي تقترح.  ( الخبراء )  الذين  يقومون بتقييم وضعية المغرب في التصنيف العالمي لحرية الصحافة، والثاني  بإزالة تلك العبارة الغريبة ( الصحراء الغربية ) التي يتم إلصاقها باسم المغرب في تقارير المنظمة التي يجب أن تعتمد على القواعد المهنية و تبتعد عن الحسابات السياسية لجهات خارجة و بعيدة عن مهنة الصحافة.

 

 

عن أنباء 24

اقرأ أيضا

بلاغ..تسريحات وطرد الصحافيات والصحافيين…موجة ترافق الجائحة

مريم محفاظ ” متدربة “ في بلاغ لها ، أفصحت النقابة الوطنية للصحافة المغربية عن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *